الباحث القرآني

وقوله: ﴿طَائِرُكُم مَّعَكُمْ﴾ القراء مجتمعون على (طائركم) بالألف. والعرب تقول: طيركم معكم. وقوله: ﴿أَئِِن ذُكِّرْتُم﴾ قراءة العَامَّة بالهمز وكسر أَلف (إنْ). وقرأ أبو رَزِين - وكان من أصْحَاب عبدالله - ﴿أََأَنْ ذُكِّرتم﴾ ومَن كسر قال ﴿أَئِن﴾ جَعَله جزاء أُدخِل عليه ألف استفهام. وقد ذُكر عن بعض القرّاء (طائركم معكم أين ذُكِّرْتم) و ﴿ذُكِرتم﴾ يريد: طائركم معكم حيثما كنتم. والطائر هَا هنا: الأعمال والرزق. يقول: هو فى أعناقكم. ومن جَعَلها ﴿أَين﴾ فينبغى له أن يخفّف ﴿ذكرتم﴾ وقد خَفّف أبو جَعفر المدنىّ ﴿ذُكرتم﴾ ولا أحفظ عنه (أين).
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب