الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَأغْشَيْنَاهُمْ﴾ أى فألبسنا أبصَارهم غِشَاوة. ونزلت هذه الآية فى قوم أرادوا قتل النبىّ صلى الله عليه وسلم من بنى مخزوم، فأَتوه فى مُصَلاَّهُ ليلا، فأعمى الله أبصارهم عنه، فجعلوا يسْمعونَ صوته بالقرآن ولا يرونه. فذلك قوله ﴿فَأغْشَيْنَاهُمْ﴾ وتقرأ ﴿فأعْشَيْنَاهُمْ﴾ بالعين. أعْشيناهم عنه؛ لأن العَشْو بالليل، إذا أمسيت وأنت لا ترى شيئا فهو العَشْو.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.