الباحث القرآني

وقوله: ﴿إِلاَّ مَنْ هُوَ صَالِ ٱلْجَحِيمِ﴾ إلاّ مَن قُدّر له أن يَصْلَى الجحِيم فى السَّابق من علم الله. وقرأ الحَسن (إلاَّ مَنْ هو صَالُ الجحيم) رفَعَ اللام فيمَا ذكروا فإن كان أراد واحداً فليسَ بجَائِز لأنك لا تقول: هَذا قاضٌ ولا رامٌ. وإن يكن عَرَف فيها لغة مقلوبةً مثل عاثَ وعثا فهو صَوَاب. قد قالت العرب. جُرُفٌ هَارٌ وهَارٍ وهو شاكُ السّلاح 161 ا وشاكِى السّلاح وأنشدنى بعضهم: فلو أَنَّى رميتك من بَعيد * لعَاقكَ عن دعاء الذئبِ عَاقِى يريد: عائِق. فهذا ممّا قُلِب. ومنه ﴿ولاَ تَعْثوا﴾ ولا تعِيثوا لغتان. وقد يكون أن تجعَل ﴿صَالو﴾ جمعاً؛ كما تقول: من الرجال مَنْ هو إخوتك، تذهب بهو إلى الاسم المجهول، وتُخرج فعله عَلىالجمع؛ كما قال الشاعر: إذا ما حَاتم وُجد ابن عمّى * مَجَدنَا مَن تكلّم أجمعينَا ولم يقل تكلّمُوا. وأجود ذلك فى العربيَّة إذا أَخْرَجت الكناية أَن تخرجها عَلى المعْنى والعدد؛ لأنك تنوى تحقيق الاسم.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.