الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَأَقْبَلُوۤاْ إِلَيْهِ يَزِفُّونَ﴾ قرأهَا الأعمش ﴿يُزِفُّونَ﴾ كأنها من أَزففت. ولم نسمعهَا إلاّ زَفَفْت: تقول للرجل: جاءنا يَزِفّ. ولعلّ قراءة الأعمش من قول العرب: قد أطردْت الرجل أى، صيّرته طريداً، وطََردته إذا أنت قلت له: اذهب عنّا فيكون ﴿يُزِفّون﴾ أَى جَاءوا عَلى هذه الهيئة بمنزلة المزفوفة على هذه الحَال فتدخل الألف؛ كما تقول للرجل: هو محمودٌ إذا أظهرتَ حمده، وهو مُحْمَد إذا رأيتَ أَمره إلى الحمد ولم تنشُر حمده. قال وأنشدنى المفضّل: تمنَّى حُصَين أن يسود جِذَاعَه * فأَمْسَى حُصَين قد أَذَلّ وأَقْهَرَا فقال: أَقْهَرَ أى صَار إلى حَالِ القهر وإنما هو قُهِرَ. وقرأ الناس بعدُ ﴿يَزِفُّونَ﴾ بفتح اليَاء وكسر الزاى وقد قرأ بعض القراء ﴿يَزِفونَ﴾ بالتخفيف كأنها من وَزَف يَزف وزعم الكسَائى أَنه لا يعرفها. وقال الفراء: لا أعرفها أيضاً إلاّ أَن تكون لم تقع إلينَا.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.