الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَٱلطَّيْرَ مَحْشُورَةً﴾ ذكروا أنه كان إذا سَبَّح أجابته الجبال بالتسبيح، واجتمعتْ إليْه الطير فسَبَّحت. فذلكَ حَشْرهَا ولو كَانت: والطيرُ محشورةٌ بالرفع لمَّا يظهر الفعْل مَعَهَا كانَ صَوَاباً. تكون مثل قوله ﴿خَتَم اللهُ عَلى قلُوبِهِمْ وعَلى سَمْعِهِمْ وعَلَى أبصارِهم غِشَاوَةٌ﴾ وقَالَ الشاعر: ورأيتُمُ لمجاشعٍ نَعَماً * وبنى أبيه جَامل رُغُب ولم يقل: جَاملاً رُغباً والمعْنى: ورأيتم لهم جاملاً رُغُباً. فلمَّا لم يظهر الفعل جَاز رفعُه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.