الباحث القرآني

وقوله: ﴿أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيّاً﴾ قال زهير عن أبان عن مجاهِدِ - قال الفَراء ولم أسْمَعه من زهير - ﴿اتَّخَذْنَاهُمْ سخريّاً﴾ ولم يكونوا كذلكَ. فقرأ أصْحَابُ عبدالله بغير استفهَامٍ، واستفهم الحسن وعاصم وأهل المدينة، وهو من الاستفهام الذى معناه التعجّب والتوبيخ فهو يجوز بالاستفهام وبطرحِهِ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.