الباحث القرآني

وقوله: ﴿كُونُواْ قَوَّامِينَ بِٱلْقِسْطِ شُهَدَآءِ للَّهِ﴾ هذا فى إقامة الشهادة على انفسهم وعلى الوالدين والأقربين. ولا تنظروا فى غِنى الغنِىّ ولا فقر الفقير؛ فإن الله أولى بذلك. (فلا تَتَّبِعُوا الهوى [أن تعدِلوا]) فرارا من إقامة الشهادة. وقد يقال: لا تتبعوا الهوى لتعدلوا؛ كما تَقول: لا تتبِعنّ هواك لتُرضِى ربك، أى إنى أنهاك عن هذا كيما ترضِى ربك. وقوله ﴿وَإِن تَلْوُواْ﴾ وتَلُوا، قد قرئتا جميعا. ونرى الذين قالوا (تلوا) أرادوا (تَلْؤُوا) فيهمزون الواو لانضمامها، ثم يتركون الهمز فيتحوّل إعراب الهمز إلى اللام فتسقط الهمزة. إلا أن يكون المعنى فيها: وإن تلوا ذلك، يريد: تتولَّوه ﴿أَوْ تُعْرِضُواْ﴾ عنه: أوتتركوه، فهو وجه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.