الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ﴾ الهاء ها هنا لعيسى صلى الله عليه وسلم. وقوله ﴿وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً﴾ الهاء ها هنا للعلم، كما تقول قتلته علما، وقتلته يقينا، للرأى والحديث والظنّ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.