الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَإِن مِّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ﴾ معناه: من ليؤمنَّن به قبل موته. فجاء التفسير بوجهين؛ أحدهما أن تكون الهاء فى موته لعيسى، يقول: يؤمنون إذا أنزل قبل موته، وتكون المِلَّة والدين واحدا. ويقال: يؤمن كل يهودىّ بعيسى عند موته. وتحقيق ذلك فى قراءة أبىّ (إلا ليؤمنُنَّ به قبل موتهم).
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.