الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ﴾ أى تقولوا: هم ثلاثة؛ كقوله تعالى ﴿سيقولون ثلاثَةٌ رابعهم﴾ فكل ما رأيته بعد القول مرفوعا ولا رافع معه ففيه إضمار اسم رافع لذلك الاسم. وقوله: ﴿سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ﴾ يصلح فى (أن) مِن وعن، فإذا أُلقيتا كانت (أن) فى موضع نصب. وكان الكسائىّ يقول: هى فى موضع خفض، فى كثير من أشباهها.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.