الباحث القرآني

وقوله: ﴿إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ﴾ فإن شئت جعلتها فى مذهب خفض ثم تلقى الخافض فتنصبها؛ يكون فى مذهب جزاء؛ كأنك قلت: إن الله لا يغفر ذنبا مع شرك ولا عن شرك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.