الباحث القرآني

وقوله: ﴿أَمْ يَحْسُدُونَ ٱلنَّاسَ عَلَىٰ مَآ آتَاهُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ﴾ هذه اليهود حسدت النبى صلى الله عليه وسلم كثرة النساء، فقالوا: هذا يزعم أنه نبىّ وليس له همّ إلا النساء. فأنزل الله تبارك وتعالى ﴿فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ ٱلْكِتَابَ وَٱلْحِكْمَةَ﴾ وفى آل إبراهيم سليمان بن داود، وكان له تسعمائة امرأة، ولداود مائة امرأة. فلما تليت عليهم هذه الآية كذَّب بعضهم وصدَّق بعضهم. وهو قوله: ﴿فَمِنْهُمْ مَّنْ آمَنَ بِهِ﴾ بالنبأ عن سليمان وداود ﴿وَمِنْهُمْ مَّن صَدَّ عَنْهُ﴾ بالتكذيب والإعراض.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.