الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَآ﴾} أى زيدوا عليها؛ كقول القائِل: السلام عليكم، فيقول: وعليكم ورحمة الله. فهذه الزيادة ﴿أَوْ رُدُّوهَآ﴾ قيل هذا للمسلمين. وأمّا أهل الكتاب فلا يزادون على: وعليكم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.