الباحث القرآني

وقوله: ﴿لاَّ يَسْتَوِي ٱلْقَاعِدُونَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي ٱلضَّرَرِ﴾ يرفع (غير) لتكون كالنعت للقاعدين؛ كما قال: ﴿صِراطَ الذين أنعمت عليهم غيرِ المغضوب﴾ وكما قال ﴿أوِ التابِعِين غيرِ أولِى الإرْبةِ مِن الرجالِ﴾ وقد ذكِر أن (غير) نزلت بعد أن ذكر فضل المجاهد على القاعد، فكان الوجه فيه الاستثناء والنصب. إلا أنّ اقتران (غير) بالقاعدين يكاد يوجب الرفع؛ لأن الاستثناء ينبغى أن يكون بعد التمام. فتقول فى الكلام: لا يستوى المحسنون والمسيئون إلا فلانا وفلانا. وقد يكون نصبا على أنه حال كما قال: ﴿أُحِلَّتْ لكم بهيمةُ الأنعامِ إلا ما يُتْلَى عليكم غيرَ مُحِلِّى الصيدِ﴾ ولو قرئت خفضا لكان وجها: تجعل من صفة المؤمنين.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.