الباحث القرآني

وقوله: ﴿قَالَتَآ أَتَيْنَا﴾. جعل السماوات والأَرضين كالثِّنتين كقوله: ﴿وَمَا خَلَقْنَا السَّماءَ والأرْضَ وما بَيْنَهُمَا﴾ ولم يقل: [وما] بينهن، ولو كان كان صوابا. وقوله: ﴿أَتَيْنَا طَآئِعِينَ﴾. ولم يقل: طائعتين، ولا طائعياتٍ. ذُهب به إلى السماوات ومن فيهن، وقد يجوز: أن تقول، وإن كانتا اثنَتين: أتينا طائعين، فيكونان كالرجال لمّا تكلمتا.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.