الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ وَحْياً﴾. كما كان النبى صلى الله عليه يرى فى منامه، ويُلْهمَهُ، أو من وراء حجاب، كما كلّم موسى من وراء حجاب، أو يرسل رسُولا ملكا [من ملائكته] فيوحى بإذنه، ويكلم النبى بما يشاء الله [وذلك فى قوله: "أو يرسلَُ رسولا...(51)" الرفع والنصب أجود. قال الفراء: رفع نافع المدينىّ، ونصبت العوام] ومن رفع "يرسل" قال: "فيوحى" مجزومة الياء.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.