الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَلَوْلاَ أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ﴾. يريد: فهلا ألقى عليه أساورة من ذهب، قرأها يحيى بن وثاب "أساورة من ذهب"، وأهل المدينة، وذكر عن الحسن: "أَسْوِرة"، وكل صواب. ومن قرأ: "أساورة"، جعل واحدها إسوارا، ومن قرأ: "اسورة" فواحدها سوار، وقد تكون الأساورة جمع اسورة كما يقول فى جمع: الأسقية: أساقى ، وفى جمع الأَكرُع: أكارع.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.