الباحث القرآني

وقوله: ﴿تَأْتِي ٱلسَّمَآءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ يَغْشَى ٱلنَّاسَ هَـٰذَا عَذَابٌ﴾. كان النبى صلى الله عليه دعا عليهم، فقال: اللهم اشدد وطأتك على مُضر، اللهم كَسِنىِ يوسف، فأصابهم جوعٌ ، حتّى أكلوا العظام والميتة، فكانوا يرون فيما بينهم وبين السماء دخانا. وقوله: ﴿يَغْشَى ٱلنَّاسَ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾. يراد به ذلك عذاب، ويقال: إن الناس كانوا يقولون: هذا الدخان عذاب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.