الباحث القرآني

وقوله: ﴿كَٱلْمُهْلِ تَغْلِي﴾. قرأها كثير من أصحاب عبدالله: "تغلى"، وقد ذُكرت عن عبدالله، وقرأها أهل المدينة كذلك، وقرأها الحسن "يغلى". جعلها للطعام أو للمهل، ومن أنثها ذهب إلى تأنيث الشجرة. ومثله قوله: ﴿أَمَنَةً نُعاساً﴾ تغشى ويغشى؛ فالتذكير للنعاس، والتأنيث للأمَنَة، ومثله: ﴿أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَّنِىٍّ تُمْنَى﴾ التأنيث للنطفة، والتذكير من المنى.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.