الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَٱلَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَآ﴾. ذُكِرَ أنه عبدالرحمن بن أبي بكر قال هذا القول قبل أن يسلم: (أُفٍّ لكما) قذراً لكما أتعداننى أن أُخرج من القبر؟ واجتمعت القراء على (أخرج) بضم الألف لم يسم فاعله، وَلو قرئت: أن أَخْرُجَ بفتح الألف كان صوابا. وقوله: ﴿وَهُمَا يَسْتَغثِيَانِ ٱللَّهَ﴾. ويقولان: "ويلك آمن". القول مضمر يعنى: أبا بكر رحمه الله وامرأته.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.