الباحث القرآني

وقوله: ﴿مِّن قَرْيَتِكَ ٱلَّتِيۤ أَخْرَجَتْكَ﴾. يريد: التى أخرجك أهلها إلى المدينة، ولو كان من قريتك التى أخرجوك كان وجها، كما قال: ﴿فَجاءَها بَأْسُنَا بَيَاتاً أَوْ هُمْ قائلون﴾، فقال: (قائلون)، وفى أول الكلمة: (فجاءها). وقوله: ﴿فَلاَ نَاصِرَ لَهُمْ﴾. جاء في التفسير: فلم يكن لهم ناصر حين أهلكناهم، فهذا وجه، وقد يجوز إضمار كان، وإن كنت قد نصبت الناصر بالتبرية، وبكون: أهلكناهم فلا ناصر لهم الآن من عذاب الله.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.