الباحث القرآني

وقوله: ﴿أَفَمَن كَانَ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ كَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوۤءُ عَمَلِهِ وَٱتَّبَعُوۤاْ أَهْوَاءَهُمْ﴾ ولم يقل: واتبع هواه، وذلك أنّ من تكون فى معنى واحد وجميع، فرُدّت أهواؤهم على المعنى، ومثله: ﴿وَمِنَ الشياطِينِ مَنْ يَغُوصُون له﴾، وفي موضع آخر: ﴿ومِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمعُ إِلَيكَ﴾، وفي موضع آخر: ﴿وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ﴾.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.