الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَلاَ تَهِنُواْ وَتَدْعُوۤاْ إِلَى ٱلسَّلْمِ﴾. كلاهما مجزومتان بالنهى: لا تهنوا ولا تدعوا، وقد يكون منصوباً على الصرف يقول: لا تدعوا إلى السلم، وهو الصلح، وأنتم الأعلون، أنتم الغالبون آخر الأمر لكم. وقوله: ﴿وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ﴾. من وترت الرجل إذا قتلت له قتيلا، أو أخذت له مالا فقد وترته. وجاء فى الحديث: (من فاتته العصر فكأنما وتر أهله وماله) قال الفراء، وبعض الفقهاء يقول: أوتر، والصواب وتر.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.