الباحث القرآني

وقوله: ﴿هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ﴾ بالتاء والياء. قرأها أهل المدينة وعاصم بن أبى النَجُود والأعمشُ بالياء: (يستطيع ربُّك) وقد يكون ذلك على قولك: هل يستطيع فلان القيام معنا؟ وأنت تعلم أنه يستطيعه، فهذا وجه. وذُكِر عن علىّ وعائشة رحمهما الله أنهما قرآ (هل تستطيعُ ربَّك) بالتاء، وذكر عن مُعَاذ أنه قال: أقرأنى رسول الله صلى الله عليه وسلم (هل تستطيع ربَّكَ) بالتاء، وهو وجه حسن. أى هل تقدر على أن تسأل ربك ﴿أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ﴾.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.