الباحث القرآني

وقوله: ﴿يٰعِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ﴾ (عيسى) فى موضع رفع، وإن شئت نصبت. وأمّا (ابن) فلا يجوز فيه إلا النصب. وكذلك تفعل فى كل اسم دعوته باسمه ونسبته إلى أبيه؛ كقولك: يا زيدُ بنَ عبدِالله، ويا زيدَ بنَ عبدالله. والنصب فى (زيد) فى كلام العرب أكثر. فإذا رفعت فالكلام على دعوتين، وإذا نصبت فهو دعوة. فإذا قلت: يا زيد أخا تميم، أو قلت: يا زيد ابن الرجلِ الصالح رفعت الأوّل، ونصبت الثانى؛ كقول الشاعر: يا زِبْرِقانُ أخا بنى خَلَفٍ * ما أنتَ ويلَ أبيك والفَخْرُ
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.