الباحث القرآني

وقوله: ﴿يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ﴾ خفض، تجعلها نعتا (لقوم) ولو نصبت على القطع من أسمائِهم فى ﴿يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ﴾ كان وجها. وفى قراءة عبدالله (أَذلَّة على المؤمنين غلظاء على الكافرين) أذله: أى رحماء بهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.