الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ﴾ فى حرف عبدالله "ثلاثة أيام متتابعات" ولو نوّنت فى الصيام نصبت الثلاثة؛ كما قال الله تبارك وتعالى: ﴿أو إِطعامٌ فِى يومٍ ذِى مَسْغَبةٍ. يتيما﴾ نصبت (يتيما) بإيقاع الإطعام عليه. ومثله قوله: ﴿أَلَمْ نجعلِ الأرض كِفَاتاً أحياءً وأمواتا﴾: تكْفِتُهم أحياء وأمواتا. وكذلك قوله ﴿فجزاءٌ مِثلُ ما قتل من النعم﴾ ولو نصبت (مثل) كانت صوابا. وهى فى قراءة عبدالله "فجزاؤه مثل ما قتل" وقرأها بعض أهل المدينة "فجزاءُ مِثلِ ما قَتَل" وكلُّ ذلك صواب. وأما قوله ﴿ولا نَكْتُم شهادةَ اللّهِ﴾ لو نوّنت فى الشهادة جاز النصب فى إعراب (اللّه) على: ولا نكتم اللّهَ شهادةً. وأمّا من استفهم بالله فقال (اللّهِ) فإنما يخفض (اللّهِ) فى الإعراب كما يخفض القسم، لا على إضافة الشهادة إليه.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.