الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَنَقَّبُواْ فِي ٱلْبِلاَدِ﴾. قراءة القراء يقول: خرّقوا البلاد فساروا فيها، فهل كان لهم من الموت من محيص؟ أضمرت كان ههنا كما قال: ﴿وَكَأَيِّنْ مِّنْ قَرْيَةٍ هي أَشَدُّ قُوّةً مِّنْ قَرْيَتِكَ الَّتى أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلا نَاصِرَ لَهُم﴾، والمعنى: فلم يكن لهم ناصر عند إهلاكهم. ومن قرأ: (فَنقِّبوا) فى البلاد، فكسر القاف فإنه كالوعيد. أى: اذهبوا فى البلاد فجيئوا واذهبوا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.