الباحث القرآني

وقوله تبارك وتعالى: ﴿إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ﴾. إِنَّه قرأها عاصم والأعمشُ، والحسنُ ـ (إِنَّه) ـ بكسرِ الألفِ، وقرأها أبو جعفر المدنى ونافع ـ (أنَّه)، فمن: كسرَ استأنفَ، ومَن نصَبَ أراد: كُنَّا ندعوه بأنه بَرٌ رحِيمٌ، وهو وجه حسنٌ. قال الفراءُ: الكسائىُّ يفتحُ (أنَّه)، وأنا أكسِرُ، وإنما قلتُ: حسنٌ لأن الكسائى قرأه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.