الباحث القرآني

وقولُه عز وجل: ﴿حَتَّىٰ يُلاَقُواْ يَوْمَهُمُ﴾ بالألف، وَقد قرأ بعضُهم (يَلْقَوْا) وَالملاقاة أعرَبُ وكلُّ حسنٌ. وقوله عز وجل: ﴿فِيهِ يُصْعَقُونَ﴾ قرأها عاصم، وَالأعمشُ (يَصعقون) [وأهلُ الحجاز (يُصعقون)] وَقرأها أبو عبدالرحمن السُّلمىُّ (يَصعقون) بفتح الياء ـ مثل الأعمش. وَالعربُ تقولُ: صُعِق الرجُلُ، وَصَعق ـ وَسُعِد، وَسَعِدَ لغاتٌ كلُّها صوابٌ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.