الباحث القرآني

وقوله: ﴿يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ ٱلإِثْمِ﴾. قرأها يحيى، وأصحابُ عبداللهِ، وذكروا: أَنّهُ الشِّرك. وقوله: ﴿إِلاَّ ٱللَّمَمَ﴾. يقولُ: إلاّ المتقاربَ من صغير الذنُوب، وسمعتُ العرب تقولُ: ضَرَبَهُ ما لمَمَ القتل، (ما) صِلةٌ يُريدُ: ضربَه ضَرْباً مُتَقارِباً للقَتْل، وسمعْتُ من آخر: ألَمَّ يفْعَلُ ـ فى مَعْنى ـ كادَ يفَعلُ. وذكر الكلَبىّ بإسناده أنّها النظرَةُ عن غير تعَمُدٍ، فهىَ لَممٌ وهى مغفورَةٌ، فإن أعادَ النظَرَ فليس بلَمَمٍ هو ذَنبٌ وقوله: ﴿إِذْ أَنشَأَكُمْ مِّنَ ٱلأَرْضِ﴾. يُرُيدُ: أنشأ أباكمُ آدَمَ من الأرض. وقوله: ﴿وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ﴾. يقول: هو أعلمُ بكم أوّلاً وآخراً؛ فلا تُزكُّوا أنفسكمُ لا يقولنَّ أحدكمُ: عملت كذا، أو فعْلتُ كذا، هُوَ أَعْلَمُ بمَن اتقى.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.