الباحث القرآني

وقوله عز وَجل: ﴿عَلَّمَهُ شَدِيدُ ٱلْقُوَىٰ﴾. أراد جبريل ـ صلى الله عليه ـ ﴿ذُو مِرَّةٍ﴾ من نعْتِ شديد القوى. وقوله عز وَجل: ﴿فَٱسْتَوَىٰ﴾ استوى هو وَجبريل بالأفق الأعلى لمَّا أُسرىَ به، وَهو مَطلع الشمس الأعلى، فأضمرَ الاسمَ فى ـ استوَى، وَرَدَّ عليه هو، وَأكثرُ كلام العرب أن يقولوا: استوى هُوَ وَأبوه ـ وَلا يكادُون يقولون: ـ استوى وَأبوه، وَهو جائز، لأن فى الفعل مضمراً: أنشدنى بعضُهم: ألم تَر أن النّبْعَ يُخلقُ عُودُه * وَلا يستوى والخِرْوَعُ المتَقصِّفُ [58/ب] وَقال الله تبارك وَتعالى ـ وَهو أصدق قيلا ـ ﴿أئِذَا كُنَّا تُرَاباً وَأباؤنا﴾ فرَدَّ الآباء على المضمر فى "كُنا" إلاَّ أنَّه حسن لما حيلَ بينهما بالتُّراب. وَالكلامُ: أئذا كنَّا تُراباً نحنُ وآباؤنا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.