الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَاداً ٱلأُولَىٰ﴾. قرأ الأعمشُ وعاصمٌ (عاداً) يخفضان النونَ، وذكرَ القاسم بن معن: أنّ الأعمشَ قرأ (عادَ لُّولى)، فجزمَ النونَ، ولم يهمز (الأولى). وهى قراءةُ أهل المدينة: جَزمُوا النونَ لمّا تحرّكَت الَّلام، وخفضَها مَن خفضَها لأن البناء على جزم اللام التى مَع الألف فى ـ الأولى والعربُ تقولُ: قُمْ لآن، وقُمِ الآن، وصُمِ الاثنين وصُمْ لثنين على ما فسرتُ لك. وقوله: ﴿عاداً الاولَى﴾ بغير [186/ب] هَمْز: قومُ هُودٍ خاصةً بقَيتْ مِنْهم بقيةٌ نَجوْا معَ لُوطٍ، فسُمّى أصحابُ هودٍ عادا الأولى.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.