الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَكَانُواْ كَهَشِيمِ ٱلْمُحْتَظِرِ﴾. الذى يحتظرُ على هشيمه، وقرأ الحسن وحده: كهشيم المحتظَر، فتح الظاء فأضاف الهشيم إلى المحتظَر، وهو كما قال: ﴿إِنَّ هذا لهو حقُّ اليقين﴾، والحق هو اليقين، وكما قال: ﴿ولَدَارُ الآخِرةِ خَيْرٌ﴾ فأضاف الدار إلى الآخرة، وهى الآخرة، والهشيم: الشجر إذا يبس.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.