الباحث القرآني

وقوله: ﴿إِنَّ ٱلْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ﴾ معناه: أنهار، وهو فى مذهبه كقوله: ﴿سَيُهْزَمُ الجَمْعُ ويُولُّونَ الدُّبُرَ﴾ (45). وزعم الكسائى أنه سمع العرب يقولون: أتينا فلاناً فكنّا في لحمةٍ ونبيذة فوحد ومعناه الكثير. ويقال: ﴿إِنَّ ٱلْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ﴾ فى ضياء وسعة، وسمعت بعض العرب ينشد: إِن تك ليليا فإنى نَهِرُ * متى أرى الصبح فلا أنتظرُ ومعنى نهر: صاحب نهار وقد روى "وما أمْرُنا إلاَّ وَحدةً" بالنصب وكأنه أضمر فعلا ينصب به الواحدة، كما تقول للرجل: ما أنت إلا ثيابَك مرة، وَدابتك مرة، وَرأسك مرة، أى: تتعاهد ذاك. وَقال الكسائى: سمعت العرب تقول: إنما العامرى عِمَّتَه، أى: ليس يعاهد من لباسه إلا العمة، قال الفراء: وَلا أشتهى نصبها فى القراءة.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.