الباحث القرآني

وقوله: ﴿إِلاَّ قِيلاً سَلاَماً سَلاَماً﴾. إن شئت جعلت السلام تابعاً للقيل، وهو هو، وَإن شئت أردت ـ إلاّ قيل سلامٍ سلامٍ، فإذا نونت نصبت، لأن الفعل واقع عليه، ولو كان مرفوعاً ـ قيلا سلامٌ سلامٌ لكان جائزاً . وأنشدنى بعض العرب وهو العقبلى: فقلنا السلام فاتقت من أميرها * فَما كان إلا ومؤها بالحواجب أراد حكاية المبتدى بالسلام، وسمع الكسائى العرب يقولون: التقينا فقلنا: سلام سلام، ثم تفرقنا أراد. قلنا: سلام عليكم فردوا علينا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.