الباحث القرآني

قوله عز وجل: ﴿قَدْ سَمِعَ ٱللَّهُ قَوْلَ ٱلَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا﴾. نزلت فى امرأة يقال لها: خولة بنت ثعلبة، وزوجها أوس بن الصامت الأنصارى، قال لها [194/ب] إن لم أفعل كذا وكذا قبل أن تخرجى من البيت فأنت علىّ كظهر أمى، فأتت خولة رسول الله صلى الله عليه تشكو، فقالت: إن أوس بن الصامت تزوجنى شابة غنية، ثم قال لى كذا وكذا وقد ندم، فهل من عذر؟ فقال رسول الله صلى الله عليه: ما عندى فى أمرك شىء، وأنزل الله الآيات فيها، فقال عز وجل: ﴿قَدْ سَمِعَ ٱللَّهُ﴾، وهى فى قراءة عبدالله: (قد يسمع الله)، "والله قد يسمع تحاوركما"، وفى قراءة عبدالله: "قول التى تحاورك فى زوجها" حتى ذكر الكفّارة فى الظهار، فصارت عامة.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.