الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَٱلَّذِينَ تَبَوَّءُوا ٱلدَّارَ وَٱلإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ﴾. يعنى: الأنصار، يحبون من هاجر إليهم لما أُعطىَ المهاجرون ما قسم لهم النبى صلى الله عليه من فىء بنى النضير لم يأمن على غيرهم أن يحسدهم إذا لم يقسمْ لهم. فقال النبى صلى الله عليه للأنصار: إن شئتم قسمتم لهم من دوركم وأموالكم، وقسمت لكم كما قسمت لهم، وإما أن يكون لهم القِسم، ولكم دياركم وأموالكم، فقالوا: لا، بل تقسم لهم من ديارنا وأموالنا ولا نشاركهم فى القَسم، فأنزل الله جل وعز هذه الآيات ثناء على الأنصار، فقال: ﴿يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ﴾ يعنى المهاجرين: ﴿وَلاَ يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ﴾ الآية.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.