الباحث القرآني

وقوله: ﴿فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ ٱلدَّارِ﴾ (مَنْ تَكُونُ لَهُ) فى موضع رفع، ولو نصبتها كان صوابا؛ كما قال الله تبارك وتعالى: ﴿وَاللّهُ يَعْلَمُ المُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ﴾. وقوله: ﴿مَن تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ ٱلدَّارِ﴾ إذا كان الفعل فى مذهب مصدر مؤنثا مثل العاقبة، والموعظة، والعافية، فإنك إذا قدّمت فعله قبله أنَّثته وذكّرته؛ كما قال الله عزّ وجلّ: ﴿فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ﴾ بالتذكير، وقال: ﴿قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ﴾ بالتأنيث. وكذلك ﴿وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ﴾ ﴿وَأَخَذَتِ﴾ فلا تهابنّ من هذا تذكيرا ولا تأنيثا.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.