الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَذَرِ الَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً﴾ يقال: ليس من قوم إلاَّ ولهم عيد فهم يَلهُون فى أَعيادهم، إلا أُمَّة محمد صلى الله عليه وسلم؛ فإن أعيادهم بِرّ وصلاة وتكبير وخير. وقوله: ﴿وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ﴾ أى ترتهن (والعرب تقول: هذا عليك بَسْل أى حرام. ولذلك قيل: أسَد باسل أى لا يُقْرَب) والعرب تقول: أعْطِ الراقِىَ بُسْلته، وهو أجر الرقية.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.