الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَأُخْرَىٰ تُحِبُّونَهَا﴾. فى موضع رفع؛ أى: ولكم أخرى فى العاجل مع ثواب الآخرة، ثم قال: ﴿نَصْرٌ مِّن ٱللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ﴾: مفسّر للأخرى، ولو كان نصرا من الله، لكان صوابا، ولو قيل: وآخر تحبونه يريد: الفتح، والنصر ـ كان صوابا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.