الباحث القرآني

وقوله: ﴿سَنَسِمُهُ عَلَى ٱلْخُرْطُومِ﴾. أى: سنسمه سِمَة أهل النار، أى سنسوّد وجهه، فهو وإن كان الخرطوم قد خص بالسمة فإِنه فى مذهب الوجه؛ لأن بعض الوجه يؤدّى عن بعض. والعرب تقول: أما والله لأسمنّك وسماً لا يفارقك. تريد : الأنفَ، وأنشدنى بعضهم: لأعْلِطَنَّكَ وسْماً لا يفارقه * كما يُحَزّ بِحُمىَّ المِيسمِ البَحرُ فقال: الميسم ولم يذكر الأنف، لأنه موضع السمة، والبحر: البعير إذا أصابه البَحَر، هو داء يأخذ البعير فيوسم لذلك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.