الباحث القرآني

قلت: أرأيت ما يأتى بعد حروف الهِجاء مرفوعا؛ مثل قوله: ﴿المص كتابٌ أنزل إِليك﴾ ومثل قوله: ﴿الم تنزِيلُ الكتابِ﴾، وقوله: ﴿الر كِتابٌ أحكمت آياتهُ﴾ وأشباه ذلك بم رفعت الكتاب فى هؤلاء الأحرف؟ قلت: رفعته بحروف الهجاء الى قبله؛ كأنك قلت: الألف واللام والميم والصاد من حروف المقطّع كتابٌ أنزل إليك مجموعا. فإن قلت: كأنك قد جعلت الألف واللام والميم والصاد يؤدّين عن جميع حروف المعجم، وهو ثلاثة أحرف أو أربعة؟ قلت: نعم، كما أنك تقول: اب ت ث ثمانية وعشرون حرفا، فتكتفى بأربعة أحرف من ثمانية وعشرين. فإن قلت: إن ألف ب ت ث قد صارت كالاسم لحروف الهجاء؛ كما تقول: قرأت الحمد، فصارت اسما لفاتحة الكتاب. قلت: إن الذى تقول ليقع فى الوَهْم، ولكنك قد تقول: ابنى فى ا ب ت ث، ولو قلت فى حاط لجاز ولعلمت بأنه يريد: ابنى فى الحروف المقطَّعة. فلما اكتفى بغير أوّلها علمنا أن أوّلها ليس لها باسم وإن كن أوّلها آثر فى الذكر من سائرها. فإن قلت: فكيف جاءت حروف (المص) (كهيعص) مختلفة ثم أنزلا منزل باتاثا وهنّ متواليات؟ قلت: إذا ذكرن متواليات دللن على أ ب ت ث بعينها مقطَّعة، وإذا لم يأتين متواليات دللن على الكلام المتصل لا على المقطّع. أنشدنى الحارثىّ: تعلمت باجاد وآل مُرامِرٍ * وسوّدتُ أثوابى ولست بكاتب وأنشدنى بعض بنى أَسَد: لّما رأيت أمرها فى حُطِّى * وفَنَكت فى كذب ولط أخذتُ منها بقرونٍ شُمطِ * ولم يزل ضربى لها ومَعْطِى * حتى على الرأسِ دم يغطِى * فاكتفى بحطى من أبى جاد، ولو قال قائل: الصبى فى هوّز أو كلمن، لكفى ذلك من أبى جاد. وقد قال الكسائى: رفعت ﴿كتابٌ أنزل إليك﴾ وأشباهه من المرفوع بعد الهجاء بإضمار (هذا) أو (ذلك) وهو وجه. وكأنه إذا أضمر (هذا) أو (ذلك) أضمر لحروف الهجاء ما يرفعها قبلها؛ لأنها لا تكون إلا ولها موضع. قال: أفرأيت ما جاء منها ليس بعده ما يرافعه؛ مثل قوله: حم. عسق، ويس، وق، وص، مما يقلّ أو يكثر، ما موضعه إذ لم يكن بعده مرافع؟ قلت: قبله ضمير يرفعه، بمنزلة قول الله تبارك وتعالى: ﴿براءة مِن اللّهِ ورسولِهِ﴾ المعنى والله أعلم: هذه براءة من الله. وكذلك ﴿سورة أَنزلناها﴾ وكذلك كل حرف مرفوع مع القول ما ترى معه ما ريفعه فقبله اسم مضمر يرفعه؛ مثل قوله: ﴿ولا تقولوا ثلاثة انتهوا﴾ المعنى والله أعلم: لا تقولوا هم ثلاثة، يعنى الآلهة. وكذلك قوله: ﴿سيقولون ثلاثة رابِعهم﴾ المعنى والله أعلم: سيقولون هم ثلاثة. وقد قيل فى (كهيعص): إنه مفسّر لأسماء الله. فقيل: الكاف من كريم، والهاء من هاد، والعين والياء من عليم، والصاد من صدوق. فإن يك كذلك (فالذكر) مرفوع بضمير لا بـ (كهيعص). وقد قيل فى (طه) إنه: يا رجل، فإن يك كذلك فليس يحتاج إلى مرافع؛ لأن المنادى يرفع بالنداء؛ وكذلك (يس) جاء فيها يا إنسان، وبعضهم: يا رجل، والتفسير فيها كالتفسير فى طه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.