الباحث القرآني

وقوله: ﴿ يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُمْ مِّنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ﴾ فقوله: ﴿يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُمْ مِّنْ أَرْضِكُمْ﴾ من الملأ ﴿فَمَاذَا تَأْمُرُونَ﴾ من كلام فرعون. جاز ذلك على كلامهم إياه، كأنه لم يحك وهو حكاية. فلو صرّحت بالحكاية لقلت: يريد أن يخرجكم من أرضكم، فقال: فماذا تأمرون. ويحتمل القياس أن تقول على هذا المذهب: قلت لجاريتك قومى فإنى قائمة (تريد: فقالت: إنى قائمة) وقلَّما أتى مثله فى شعر أو غيره، قال عنترة: الشاتَمِىْ عِرْضى ولم أشتِمْهُما * والناذرَيْنِ إِذا لقيتهما دمى فهذا شبيه بذلك؛ لأنه حكاية وقد صار كالمتصل على غير حكاية؛ ألا ترى أنه أراد: الناذرَين إذا لقينا عنترةَ لنقتلنّه، فقال: إذا لقيتهما، فأخبر عن نفسه، وإنما ذكراه غائبا. ومعنى لقيتهما: لقيانى.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.