الباحث القرآني

وقوله: ﴿يَابَنِيۤ ءَادَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً﴾ "ورياشا". فإن شئت جعلت رياش جميعا واحده الريش، وإن شئت جعلت الرياش مصدرا فى معنى الريش كما يقال لِبْس ولباس؛ قال الشاعر: فلما كشفن اللِّبْسَ عنه مَسَحْنَه * بأطراف طَفْلٍ زان غَيْلا مُوَشَّما وقوله: ﴿ورِيشاً ولِباسُ التقوى﴾ و"لباسَ التقوى" يرفع بقوله: ولباس التقوى خير، ويجعل (ذلك) من نعته. وهى فى قراءة أبىّ وعبدالله جميعا: ولباس التقوى خير. وفى قراءتنا (ذلك خير) فنصب اللباس أحب إلىّ؛ لأنه تابع الريش، (ذلك خير) فرفع خير بذلك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.