الباحث القرآني

وقوله: ﴿ وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَىٰ عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً﴾ تنصب الهدى والرحمة على القطع من الهاء فى فصّلناه. وقد تنصبهما على الفعل. ولو خفضته على الإتباع للكتاب كان صوابا؛ كما قال الله تبارك وتعالى: ﴿وهذا كِتاب أنزلناه مبارك﴾ فجعله رفعا بإتباعه للكتاب.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.