الباحث القرآني

وقوله: ﴿نَزَّاعَةٌ لِّلشَّوَىٰ﴾. مرفوع على قولك: إنها لظى، إنها نزاعة للشوى، وإن شئت جعلت الهاء عمادا، فرفعت لظى بنزاعة، ونزّاعة بلظى؛ كما تقول فى الكلام: إِنَّه جاريتُك فارهة، وإنها جاريتُك فارهة. والهاء فى الوجهين عماد. والشَّوَى: اليدان، والرجلان، وجلدة الرأس يقال لها: شواة، وما كان غير مقتَل فهو شوًى.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.