الباحث القرآني

وقوله عز وجل: ﴿كُنَّا طَرَآئِقَ قِدَداً﴾. كنا فرقا مختلفةً أهواؤنا، والطريقة طريقة الرجُل، ويقال أيضا [109/ا] للقوم هم طريقة قومهم إذا كانوا رؤساءهم، والواحد أيضا: طريقة قومه، وكذلك يقال للواحد: هذا نظورةُ قومه للذين ينظرون إليه منهم، وبعض العرب يقول: نظيرة قومه، ويجمعان جيمعا: نظائر.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.