الباحث القرآني

وقوله عز وجل: ﴿وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ ٱللَّهِ يَدْعُوهُ﴾. يريد: النبى صلى الله عليه ليلة أتاه الجن ببطن نخلة. ﴿كَادُواْ يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً﴾ كادوا يركبون النبى صلى الله عليه رغبةً فى القرآن، وشهوة له. وقرأ بعضهم: "لُبُدا" والمعنى فيهما - والله أعلم - واحد، يقال: لُبدَةٌ، ولِبدة. ومن قرأ: "لُبَّداً" فإنه أراد أن يجعلها من صفة الرجال، كقولك: رُكّعاً، وركوعا، وسجَّدا، وسجودا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.