الباحث القرآني

وقوله عز وجل: ﴿يُوفُونَ بِٱلنَّذْرِ﴾. هذه من صفاتهم فى الدنيا، كأن فيها إضمار كان: كانوا يوفون بالنذر. وقوله عز وجل: ﴿وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً﴾. ممتد البلاء، والعرب تقول: استطار الصدع فى القارورة وشبهها، واستطال.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.